صحة المرأة

أسباب تأخر الدورة الشهرية بالتفصيل

أسباب تأخر الدورة الشهرية

أسباب تأخر الدورة الشهرية، من بين أكثر الأشياء التي قد تقلق الفتيات أو السيدات هو تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظام الدورة الشهرية فى

موعدها المحدد خاصة خصوصاً وإن كانت الفتاة لا تزال غير متزوجة أو زوجة غير مستعدة لـ خبر الحمل المفاجيء،

وكثيرًا ما تود أى إمرأة من معرفة أسباب تأخر الدورة الشهرية ومدى خطر ذلك على صحتها.
موقع ثقفنى يقدم لكى في هذا المقال أسباب تأخر الدورة الشهرية وكيفية التعامل مع هذا الأمر.

أسباب تأخر الدورة الشهرية بالتفصيل:

علمياً يوجد الكثير من الأسباب المؤدية إلى تأخر الدورة الشهرية عند البنات والسيدات:

1- التوتر والقلق

من المعروف أن التوتر والقلق عامل مؤثر جداً على صحة الإنسان بالسلب سواء كان رجلًا أو امرأة؛ مما يؤدي إلى نقص بعض الهرمونات الهامة في الجسم،

ولكن يظهر أثر التوتر على المرأة سريعاً في صورة تأخر فى عملية التبويض، وبالتالي سوف تلاحظين تأخر الدورة الشهرية وأحيانًا تختلف شدة الألم التي تشعرين بها في فترة الحيض نفسها.

2- زيادة الوزن


من أكثر المشاكل التى تواجه اى سيدة او فتاة مشكلة زيادة الوزن وخاصةً إن كان هناك حالة من السمنة المفرطة، علمياً أى إنسان يعاني من زيادة فى الوزن

يعاني أيضاً من زيادة فى بعض الهرمونات التي تختزن في الدهون وهو ماقد يؤدي إلى مشكلة فى عملية التبويض الطبيعية،

وأحيانًا قد يحدث تكيس على المبايض، وغالباً فى أكثر الحالات سوف تنتظم الدورة الشهرية بمجرد فقدان الوزن الزائد والوصول إلى الوزن المثالى.

3- النحافة المرضية


يجب العلم أن مشكلة النحافة تؤدي لضعف عام وتحديداً الإصابة بفقر الدم وبالتالي تؤدى الإصابة بفقر الدم إلى عدم انتظام في أداء الغدد وإفراز الهرمونات،

كل هذا بدوره يعمل على عدم انتظام الدورة الشهرية بل ويؤدى فى بعض الحالات إلى إنقطاعها،

وفي هذه الحالة عليكى بالإهتمام بالتغذية الصحيحة وتناول الأغذية التي تساعد في التخلص من مشكلة فقر الدم.

4- نزلات البرد


إن الأمراض العرضية وعلى سبيل المثال “نزلات البرد” فهى تصيب الجسم بالضعف العام او

الذى بدوره يؤثر على عملية التبويض وبالتالى يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية، وإن كان تأخرًا عرضيًا فسوف يزول بزوال المشكلة.

5- الأمراض المزمنة


التعاطى المستمر للعديد من أدوية “الأمراض المزمنة” على سبيل المثال أدوية الإكتئاب و أدوية السرطان ينتج عنها أعراض جانبية شديدة،

وقد تؤثر سلباً على الصحة العامة للجسم وبالتالى سوف تؤثر سلباً على انتظام الدورة الشهرية،

ينصح بإستشارة طبيبك الخاص في حالة مرورك بهذه المشكلة أو شعورك بتلك الأعراض.

6- الرياضات العنيفة


الدوام على ممارسة العديد من الرياضات العنيفة للبنات أو السيدات قد ثؤثر سلباً على انتظام الدورة الشهرية وتؤدى إلى تأخرها، وهو ما تعاني منه العديد من بطلات الرياضات المختلفة.


7- عدم إنتظام الهرمونات


إن عدم انتظام الهرمونات فى الجسم ينتج عنه خلل شديد في نشاط الغدة الدرقية أو الغدة النخامية أو الإثنين معاً.

إقرئى أيضاً .. 7 علامات تدل على اضطراب الهرمونات في جسمك يحب عليكِ قراءتها

تأخر الدورة الشهرية والحمل


من المعروف ان عملية التبويض تتوقف أثناء فترة الحمل، بسبب توقف إفراز الاستروجين،

لذلك من ضمن أسباب تأخر الدورة الشهرية في الأحوال العادية هى توقف إفراز “هرمون الإستروجين” ويرجع توقف إفراز هذا الهرمون إلى إصابتك بالنحافة أو سوء التغذية وإلى غير ذلك.

تأخر الدورة الشهرية والرضاعة

الدورة الشهرية تكون غير منتظمة أو منقطعة تمامًا في فترة الرضاعة الطبيعية بسبب إفراز هرمون البرولاكتين “هرمون اللبن” وهى مايطلق عليها البعض فترة رضاعة نظيفة، ولكن لا يمكنك الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة وحيدة لمنع الحمل فهي غير فعّالة بالمرة.

تأخر الدورة الشهرية وانقطاع الطمث

إذا إقتربت المرأة من سن إنقطاع الطمث والذى يبدأ طبيعيًا بعد وصول الإناث إلى سن الأربعين إلى سن الخمسين،

وقد تتأخر عند القليل من السيدات لما بعد الخمسين أو قد تبدأ مبكرًا قبل سن الأربعين ويحدث هذا بصورة غير طبيعية، وتبدأ هذه المرحلة “إنقطاع الطمث”

بتغيير في طبيعة الدورة الشهرية وعدم انتظام مواعيدها، سواء في موعدها الطبيعى أو من خلال كمية الدم التى تصاحبها، ويجب على السيدة وقتها زيارة الطبيب لوصف بعض الأدوية المهمة لهذه المرحلة أو ما بعدها.

حساب موعد الدورة الشهرية

يتم قياس موعد الدورة الشهرية من اليوم الأول إلى اليوم الأول في الشهر التالي، وغالبًا ما تتراوح بين 24 إلى 28 يومًا، لكنها قد تكون أقل أو أكثر من ذلك عند البعض.

أما وقت الدورة الشهرية نفسه يكون مختلف تمامًا فقد يكون ثلاثة أيام وقد يكون أكثر أو أقل، لكنه غالبًا يكون مابين 5 إلى 7 أيام.
من المهم جداً أن تحسب أى إمرأة مواعيدها بانتظام للمتابعة مع طبيبها الخاص إن لزم الأمر، ولكي يستطيع الطبيب تحديد الحالة، ولكى تتعرفي على كيفية حساب دورتك الشهرية ومعرفة هل هي منتظمة أم غير منتظمة ، يمكنك ذلك من خلال هذا المقال

علاج تأخر الدورة الشهرية

إن كانت المشكلة مرضية بسبب خلل فى الغدد أو غير ذلك فيمكنك علاج السبب للتخلص من مسكلة تأخر الدورة الشهرية.
أما إن كانت المشكلة أمراض عرضية مثل الوزن الزائد أوسوء التغذية أوالتوتر والقلق فيجب علاج هذه المشاكل أولاً.
من المهم جداً ممارسة الرياضة بشكل يومى ودائم وأن تكون الممارسة غير قاسية أو عنيفة ، وعلى سبيل المثال ممارسة رياضة السباحة أو المشى و الجرى الصباحى الخفيف.
الابتعاد عن مسببات التوتر ومحاولة التغلب على القلق.
تناول الأغذية الصحية والتقليل من الحلويات والمشروبات الغازية والمأكولات الدهنية إلى أقل حد ممكن.
المداومة على تناول كميات مناسبة من الأغذية الصحية.
شرب الكثير من الماء.

من المهم أيضاً تجنب تناول الحبوب المسببة فى تأخير فترة الطمث “الدورة الشهرية” عن قصد وتكرارها أكثر من مرة.
فقد تلجأين

إلى تأخير الدورة لقضاء مناسك الحج أو العمرة أو على سبيل المثال إقتراب موعد الزفاف.
ولكن يجب عدم المبالغة فى تأخيرها لأن هذا يؤثر على إنتظام مواعيدها وعلى انتظام الهرمونات فى جسمك.

يجب الإنتباه إن كنتِ مصابة بـ تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، يجب إستشارة طبيبك الخاص قبل موعد زفافك،
فتأخر الدورة الشهرية عند البنات قد يكون له بعض المؤشرات المهمة، لذلك فمن المهم إخبار طبيبك الخاص بتاريخ الدورة الشهرية فى موعدها الطبيعى.

بعد معرفتك بأهم أسباب تأخر الدورة الشهرية وعلاج تأخر الدورة الشهرية، يجب عليكِ أيضًا الأخذ في اعتبارك مايجب فعله وعدم فعله خلال الدورة الشهرية.

يمكنك التواصل معنا عن طريق الفيسبوك من هنا

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق