صحة الفم والأسنان

اسباب التهاب اللثة وكيفية علاجها

التهاب اللثة يعتبر التهاب اللّثّة والمعروف علمياً بـ (Gingivitis,Odontitis) على أنه مرض يصيب اللثة بالإلتهاب وسبب إلتهاب اللثة

هو ” البيوفيلمات البكتيريّة” وهي اللّويحات السّنّية الموجودة على الأسنان، حيث تعرف اللويحة الجرثومية بطبقة البلاك وهي المسبب

الرئيسي لأغلب أمراض اللثة ومن هنا يجب علينا إزالة أى تراكمات قلحية أو أى طبقات بلاك موجودة على الأسنان وبشكل مستمر

حيث أنها تعد البيئة المناسبة لنمو وتواجد الجراثيم المسببة لإلتهاب اللثة.

أعراض إلتهاب اللثة :

1- حدوث تورّم في اللثة.
2- تغير فى للون اللثة الطبيعى وتحولها إلى اللون الأحمراء أو البنفسجي.
3- الشعور بأن اللثة طرية أو مؤلمة عند لمسها .
4- حدوث نزيف في اللثة أو نزيف شديد بعد الإنتهاء او أثناء القيام بتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون .
5- وجود علامات التنقير على أنسجة اللثة عند بعض الاشخاص و احياناً يختفي و تصبح اللثة بشكل ناعم بسبب أنسجتها المنتفخة .
6- انبعاث رائحة كريهة من الفم.
7- أحيانا قد يحدث بعض التقيحات أو خروج الصديد من اللثة.
8- قد يتطور الأمر من التهاب بسيط إلى التهاب لثوي يصيب الأنسجة الداعمة للعظم مما يؤدي إلى تأكل العظام.
9- قد يئدى الإلتهاب إلى تعري جذور اللثة والأسنان مما قد يسبب حساسية شديدة في الأسنان اثناء تناول اى طعام او شراب بارد أو ساخن .
10- عند تأكل عظام الفك قد تفقد الأسنان ثباتها ويحدث لها التخلخل وبالتالى سوف تسقط، فلذلك يجب عدم الاستهانة بمرض إلتهاب اللثة .

أسباب التهاب اللثة :

  • سوء العناية بصحة الفم: يُعد السبب الرئيسي لالتهاب اللثة هو قلة العناية بنظافة الفم والأسنان، وهذا الأمر يحفّز تشكيل طبقة من البلاك، وهو عبارة عن طبقة رقيقة ولزجة جداً وغير مرئية بالعين المجردة وويعتبر البلاك مستودع من البكتيريا فى الفم.تتشكّل طبقة البلاك على الأسنان عندما تتفاعل والنشويات والسكريات في الطعام مع البكتيريا الموجودة في الفم.ينصح بتنظيف الفم والأسنان مرتين على الأقل يومياً للتخلص من طبقة البلاك، وإلا فإن بقاءه على الأسنان لأكثر من يومين قد يؤدي إلى تصلّبه تحت خط اللثة وبالتالى يظهر التكلّس الذي يزيد من صعوبة التخلّص من طبقة البلاك ويخلق درعاً وقائياً للبكتيريا المكونة فى الفم.ينصح بزيارة الطبيب المختص للتخلص من التكلّس بما أنه لا يمكنك عادة التخلّص منه بواسطة فرشاة الأسنان والمعجون أو الخيط.كلما بقي البلاك والتكلّس على أسنانك لفترة أطول، زادت قدرتهما على تهيّج اللثة ومع مرور الوقت تصبح اللثة متورّمة وتنزف بسهولة.
  • التغيرات الهرمونية: خلال سنّ البلوغ عند الفتيات او فى مراحل الحمل والدورة الشهرية او انقطاع الطمث، تصبح اللثّة أكثر حساسية مما يزيد من خطر التهابها.
  • التدخين: ثبت علمياً أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بإلتهابات اللثة مقارنةً بالأشخاص غير المدخّنين.
  • الإصابة ببعض الأمراض، كالسرطان والسكري اللذين رُبطا بزيادة احتمال التهاب اللثة.
  • الأدوية: قد تتأثر صحة الفم بتناول بعض الأدوية، خصوصاً في حال قلة تدفق اللعاب إلى الفم.
  • العامل الورائى: بحسب خبراء الأسنان فإن الأشخاص الذين عانى أهلهم من التهاب اللثة، هم بدورهم أكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة فى المستقبل.
  • إذا لاحظت أي أعراض جانبية مرتبط بالتهاب اللثة، سارعي فوراً إلى تحديد موعد مع طبيب الأسنان، فكلّما حصلت على رعاية طبية فى أسرع وقت، زادت فرص عكس الأضرار الناجمة عن التهاب اللثة والتخلص منها بالشفاء على خير.

    طرق علاج التهاب اللثة :

    • استعمال غسول الفم الذى يحتوي على كلورهيكسيدين الذي يعمل على تطهير الفم.
    • إزالة طبقات الجير في عيادة الأسنان.
    • تناول المُضادات الحيوية  التى وصفها الطبيب عن طريق الفم لعلاج التهابات اللثّة والتخلص منها.
    • ينصح بتناول المُضادات الحيوية التي تعمل على منع الإنزيمات من إحداث أي ضرر على الأسنان.
    • المضمضة بمحلول ملحي طبي من أجل التخفيف من حدة الالتهاب وتسكين آلام اللثة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق