العناية بالبشرة

كيفية تحديد درجة لون البشرة

كيفية تحديد درجة لون البشرة هناك نصائح أولية قبل معرفتك لدرجة لون البشرة وهما:
لون البشرة السطحية: وهو لون البشرة الذي نراه فى المرآة، ويعتمد لون البشرة السطحية على نسبة عالية من وجود التصبّغات في الجلد، وعلى سبيل المثال التعرّض لأشعة الشمس المباشرة خلال فصل الصيف، أو الجفاف، ويتمّ تحديد لون البشرة السطحيّة من خلال النظر إلى لون منطقة الفك، لاعتبارها أقلّ تأثيراً بتغيّرات لون البشرة مقارنةً مع بقية اجزاء الوجه.

لون البشرة الداخلية: وهو لون البشرة الموجود تحت الجلد، ويقسّم هذا النوع إلى ثلاثة أنواع، وهي:
البشرة الباردة، وتشمل أصحاب البشرة البيضاء والمائلة إلى اللون الورديّ أو الأحمر.
البشرة الدافئة، وتشمل أصحاب البشرة السمراء أو المائلة إلى الصفرة.
البشرة المحايدة، وتشمل مزيج من الألوان السابقة.

إقرئى أيضاً .. الطريقة الصحيحة لإختيار كريم الأساس


اختبارات لمعرفة لون البشرة  

تتوفّر بعض الاختبارات البسيطة التي يمكن إجراؤها لتحديد لون البشرة، ومنها:
اختبار الوريد: يعدّ اختبار الوريد هو الإختبار الأسهل لمعرفة لون البشرة، ويتمّ ذلك عن طريق النظر إلى لون العروق في البشرة، وعلى سبيل المثال في حال كانت العروق زرقاء، فهذا يدل على أنّ لون البشرة الداخليّة بارد.

اختبار النسيج الأبيض: يعدّ النسيج الأبيض أفضل اختبار، ويتم إجراء الإختبار عن طريق استخدام مناشف قطنية بيضاء اللون ولفّها حول الرقبة والكتفين، ومراقبة التغيّر في لون البشرة، حيث يقوم اللون الأبيض بعكس اللون الحقيقيّ للبشرة.

اختبار الذهب والفضة: يتم عمل الإختبار عن طريق ارتداء العديد من الإكسسوارات الذهبيّة أو الفضيّة، ففي حال ان كانت الفضة متوافقة مع لون البشرة، فهذا يدل على أنّ لون البشرة الداخلية بارد، أمّا في حال كان الذهب متوافق مع لون البشرة فلون البشرة الداخلية دافئ، وفي حال إن كان الذهب والفضة متوافق مع لون البشرة فهذا يعني أنّ البشرة من النوع المحايد.

إقرئى أيضاً .. كيفية توحيد لون البشرة


عوامل تحديد لون البشرة    

يمكنك إجراء اختبارات تحديد لون البشرة من خلال تركيز ثلاث أصباغ رئيسية تتواجد في طبقة الأدمة؛ وهذه الطبقة مسئولة عن إنتاج التصبّغات في جميع أنسجة الجلد السطحية، وهي:
صبغة الهيموجلوبين: وهى عبارة عن الصبغة المسؤولة عن ظهور البشرة اللون المحمر.
صبغة الكاروتين: وهى عبارة عن الصبغة المسؤولة عن ظهور  البشرة اللون الزاهي.
صبغة الميلانين: يعدّ الميلانين عامل رئيسيّ في التأثير على لون البشرة، حيث ان الميلانين يؤدي إلى زيادة التركيز فى تحول الجلد إلى اللون الأسود، بينما يؤدي نقصان تركيز الميلانين إلى اكتسابه اللون الأصفر.

 

المراجع  

  1. ↑ Annmarie Skin Care, “HOW TO DETERMINE YOUR SKIN TONE
    (READ THIS BEFORE BUYING FOUNDATION!)”،
    www.annmariegianni.com, Retrieved 12-11-2017. Edited.
  2. ↑ GERRIE SUMMERS (25-9-2017), “How to Determine Your Skin’s Undertone
    www.liveabout.com, Retrieved 12-11-2017. Edited.
  3. ↑ “Naturally Healthy Skin “, www.naturallyhealthyskin.org,
    Retrieved 12-11-2017. Edited.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق