الولادة

الولادة الطبيعية وكل شىء يهمك عنها

الولادة الطبيعية وكل شىء يهمك عنها

ماهى الولادة الطبيعية  الولادة الطبيعية هي عملية خروج الجنين من رحم الأم عن طريق فتحة المهبل،

وتعرف أيضاً باسم المخاض وتتم هذه العملية بدون تدخلات طبية مثل التخدير،

كما يمكنك الولادة بدون ألم حسب إرشادات الطبيب.

وفى هذا المقال نقدم لكى كل شىء عن الولادة الطبيعية.

مراحل الولادة الطبيعية  

تنقسم الولادة الطبيعية إلى ثلاث مراحل:

  • المرحلة الأولى (الطلق)

تعتبر مرحلة الطلق أطول و أصعب المراحل الثلاثة التي تمرين بها، وتكون عبارة عن انقباضات رحمية وهل التي تمهد لحدوث عملية الولادة،

و يكون الألم حاد وشديد ويزداد مع الوقت على عكس ما يحدث في الطلق الكاذب، كما وأن ألم البطن في حالة الطلق الحقيقي

 

يصاحبه ألم في الرجلين والظهر و منطقة البطن، ومن الممكن أن يزداد شدّة إذا قُمتِ بأي حركة،

وينقسم الطلق على مرحلتين (الطلق المبكر والطلق النشط).

 

  • المرحلة الثانية (ولادة الطفل)

  1. في هذه المرحلة تبدأ عملية الدفع، ويستمر معكِ الطلق في هذه الفترة، و أثناء هذا يحدد لكِ طبيبك أن تكون عملية
    الدفع بقوة أكبر أو ببطء، وهذا حتى يتم إعطاء فرصة للأنسجة المهبلية حتى تأخذ وقتها في عملية التمدد ونتجنب حدوث التمزقات المهبلية،ويبدأ ظهور رأس الطفل وخروجه ومن ثم خروج باقي الجسم وسحبه، ويقوم الطبيب أو الممرضة المشرفة بقطع الحبل السري الواصل بينك وبين صغيرك.

 

  • المرحلة الثالثة (نزول المشيمة)

  1. في هذه المرحلة لابد من دفع المشيمة حتى تنزل، وتستغرق مدة نزول المشيمة في العادة من 5 إلى 30 دقيقة، ومن الممكن أيضاً أن تطول الفترة وتستمر مدة ساعة.
  2. يقوم الطبيب بإعطائكِ أدوية (إذا لزم الأمر)، ويكون هذا قبل أو بعد نزول المشيمة بغرض تحفيز تقلصات الرحم وتقليل النزيف.


الولادة الطبيعية بدون ألم  

يوجد هناك نوعان من الأدوية تخفف الألم أثناء عملية المخاض وهما:

  • المسكنات التي تقلل الألم ولكنها لا تزيل الشعور كليًا.
  • التخدير الذي يمكنه منع الألم وأي شعور آخر.

تخدير فوق الجافية Epidural block

  • يتضمن هذا التخدير حقن مخدر موضعي عن طريق إبرة خاصة أو قسطرة، وهذا الحقن من الممكن أن يؤدي إلى زوال الحس
    والألم فهو يعمل كتخدير وتسكين، وهو النوع الأكثر انتشاراً من أدوية تخفيف الألم التي تستخدم أثناء الولادة.
  • يقوم الطبيب بحقن المخدر أسفل الظهر، وهذا الأمر يأخذ فترة ما بين 10 إلى 20 دقيقة، وفي العادة يقل ألم المخاض وفي نفس الوقت تبقين مستيقظة.
  • الحقن أسفل الظهر يوجد له آثار جانبية فعلى سبيل المثال:

انخفاض في ضغط الدم، وهذا يؤثر  بالطبع على الجنين فمن الممكن أن يقل معدل ضربات قلبه

القدرة على التبول ومن الممكن أن تضطري إلى استعمال قسطرة حتى تستطيعي التبول بشكل طبيعي وهذا الأمر غير محتمل الحدوث.

إقرئى أيضاً .. كل شىء عن تحضيرات الولادة

 التخدير النخاعي Spinal block (التخدير النصفي)

  • يتم استخدام هذا النوع من التخدير قبل (الولادة القيصرية أو الولادة الطبيعية) ويتم حقنه أيضاً في أسفل الظهر، وفي العادة
    يبدأ مفعوله في العمل خلال بضع دقائق وتستمر مدته من ساعة وحتى ساعتين، وله أيضاً نفس الآثار الجانبية التي تحدث بسبب تخدير فوق الجافية.

 

الجمع بين تخدير فوق الجافية والتخدير النخاعي

  • يتم هذا النوع من التخدير عن طريق الجمع بين فائدتي نوعي التخدير السابق ذكرهم (تخدير فوق الجافية، والتخدير النخاعي (النصفي)ويتم هذا الأمر للتخفيف من الألم بسرعة أكبر، وبالتالي نحصل على نفسى مستوى تخفيف الألم الموجود

في (تخدير الجافية) ولكن باستخدام جرعة أقل من الدواء.

 

المهدئات (Tranquilizers)

  • في العادة لا يتم استخدامها أثناء عملية الولادة، ولكن  في بعض الأحيان تساعد في التخفيف من القلق، و أيضاً تجعلكِ تشعرين بالاسترخاء لمدة لا تقل عن 3 إلى 4 ساعات.
  • المهدئات لا تمنع عنكِ الألم تمامًا وقد تسبب النعاس، وأيضاً من الممكن أن تؤثر على الجنين فتجعله هادئًا جدًا عند عملية الولادة.

 

المخدرات أو المواد الأفيونية

  • مفعول الأدوية المخدرة يظهر بسرعة جداً خلال دقائق، ويستمر المفعول لمدة ساعات
    (من 2 إلى 6 ساعات)، وأيضاً لا يمنع الألم نهائياً و أحياناً تسبب لكِ النعاس، وقد تؤثر على تنفسك أو تنفس الجنين.
  • تعطى هذه الأدوية المخدرة لكِ سيدتي إن كنتِ تودين فقط تخفيف بعض الألم خلال عملية المخاض.

 

تخدير العصب الفرجي (pudendal block)

  • هذا التخدير يكون عبارة عن حقنة تُأخذ في جدار المهبل، و يتم استخدام تخدير العصب الفرجي قبل فترة قصيرة من الولادة
    حتى تمنع الألم بين المهبل وفتحة الشرج (منطقة العجان(، ويبدأ مفعوله من 10 إلى 20 دقيقة حتى يبدأ تأثيره.
  • يخفف هذا النوع من التخدير الألم في أسفل المهبل ومنطقة العجان لمدة تصل إلى ساعة، ومن النادر حدوث تأثيرات سلبية على الأم أو الطفل.
  • من سلبيات هذا النوع أنه يمكن أن يسبب عدوى في موقع الحقن رغم أن هذا ناد الحدوث أو حدوث تفاعل حساسية، وقد لا يعمل مفعوله  في أحد جوانب (منطقة العجان)، وقد يقلل الحقن في الوريد من ضغط الدم.

هل الولادة الطبيعية توسع المهبل ؟  

  • بالطبع بعد مرورك بتجربة الولادة الطبيعية تكون فتحة المهبل أوسع مما كان من قبل،يكون أكثر مرونة وانتفاخًا من المعتاد و قد يحتوي على بعض الكدمات و هذا الأمر طبيعي جدًا فلا داعي للقلق.
  • ستبدأ كل هذه الأعراض بالتقلص تدريجيًا بعد أيام من الولادة، وقد لا يعود مثل السابق تمامًا، لكن أيضًا لا تجعلي هذا الأمر يشغلكتحدثي مع طبيبك الخاص سيوصي لكِ ببعض التمارين (تمارين كيجل) التي تساعد كثيرًا على تحسين شكل المهبل وتجعله أضيق و أقوى.

إقرئى أيضاً .. الرضاعة الطبيعية مقابل الرضاعة الصناعية: أيهما أفضل؟

متى يمكن ممارسة العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية ؟  

  • ينصح أغلب الأطباء أن تنتظري لمدة لا تقل عن أربع أسابيع بعد تجربة الولادة، وهذا لأنه في هذا الوقت تمرين بنزيف النفاس،وغير أن ممارسة الجنس في هذه الفترة حرام شرعًا في الدين الإسلامي هو أيضًا يزيد من خطر حدوث عدوى بالرحم، أو زيادة في النزيف.
  • إذا كنتِ قد أجريتي خياطة في منطقة العجان أو المهبل فسوف ينصحكِ طبيبك الخاص بالانتظار فترة أطول تقريبًا 6 أسابيع،
    وبمجرد موافقة الطبيب و وصولك إلى مرحلة الأمان وشعورك بالاستعداد النفسي و الجسدي عند ذك يمكنكِ أن تخوضي الأمر.

إقرئى أيضاً .. هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق