صحة المرأة

أعراض اضطراب الهرمونات وطرق العلاج

ما هو اضطراب الهرمونات  

يتعرض جسم الإسنان للعديد من التغيرات الكيمائية ومنها اضطراب الهرمونات، التى تؤثر على عمل كافة أعضاء وخلايا الجسم.

وأحيانًا قد يحدث الاضطراب في مستوى الهرمونات بالجسم.

وقد تكون تلك الاضطرابات طبيعية، مثل اضطراب الهرمونات عند المرأة في فترات ما قبل الحمل.

أو تضطراب الهرمونات أثناء الحمل أو بعده، أو اضطراب الهرمونات الخاص بالوصول إلى سن اليأس.

فى الكثير من الأحيان يكون اضطراب الهرمونات غير طبيعي.

مثل الاضطراب الذي يحدث عند تناول بعض الأدوية أو بسبب بعض المشاكل الصحية فى جسم الإسنان.

كما قد تظهر على المريض العديد من الأعراض كالانتفاخ أو الانفعال بدون سبب، وفي هذه الحالة يحتاج المريض إلى العلاج فى أسرع وقت.

أعراض اضطراب الهرمونات  

تعتبر الهرمونات من العناصر الهامة في الحفاظ على صحة الإنسان.

ولكن عند الإصابة بمرض اضطراب الهرمونات تظهر العديد من الأعراض والتي تعتمد على نوع الهرمونات أو نوع الغدد المصابة.

وهذه الأعراض تظهر عند الرجال والنساء وتشمل:

  • الزيادة المفاجئة أو فقدان الوزن بشكل مفاجئ.
  • التعرق المفرط.
  • الأرق وصعوبة في النوم.
  • الشعور الدائم والسريع للبرد أو للحرارة.
  • جفاف الجلد أو ظهور طفح جلدي.
  • تغيرات في ضغط الدم.
  • تغير في معدل ضربات القلب.
  • هشاشة أو ضعف عام في العظام.
  • تغير ملحوظ في نسبة السكر بالدم.
  • الشعور بالتعب المفاجئ.
  • العطش الشديد على مدار اليوم.
  • الكآبة طول فترات اليوم.
  • الصداع.
  • الحاجة للذهاب إلى الحمام بصورة غير طبيعية.
  • انتفاخ.
  • انسداد الشهية.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • تساقط الشعر.
  • العقم.
  • انتفاخ فى ملامح الوجه.
  • عدم وضوح في الرؤية.
  • انتفاخ في الرقبة.
  • رقة في الثدي.
  • يصبح الصوت أكثر عمقًا في الإناث.

أسباب اضطراب الهرمونات  

يوجد العديد من الأسباب المؤثرة لحدوث اضطراب فى الهرمونات.

وتختلف هذه الأسباب بناءً على نسبة الهرمونات أو بعدد الغدد المتأثرة بالاضطراب.

وأكثر هذه الأسباب شيوعًا الإصابة بمرض اضطراب الهرمونات، وتشمل:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • قصور أو فرط في نشاط الغدة الدرقية.
  • مشاكل فى الغدد التناسلية.
  • متلازمة “كوشينغ”.
  • التهاب فى الغدة الدرقية.
  • تناول أدوية الهرمونات.
  • الإصابة بالأورام الحميدة أو السرطانية.
  • التضخم الخُلقي للغدة الكظرية.
  • كثرة تناول الأدوية.
  • قصور فى الغدة الكظرية.
  • وجود ورم في الغدة النخامية.
  • تناول أدوية السرطان.
  • التوتر الشديد .
  • اضطرابات الأكل.
  • تكون كتل غليظة على الغدة الدرقية.

تشخيص اضطراب الهرمونات   

يوجد العديد من الاختبارات التي يجب اتباعها، يمكنك الذهاب أولاً لطبيب الباطنة لتشخيص اضطراب الهرمونات.

وقد يتم البدء بإجراء اختبار بدني بسيط للمريض.

ويجب على المريض شرح الأعراض الجانبية التى يمر بها بالتفصيل للطبيب ومتى بدأت فى الظهور.

وبناءً على تلك الأعراض سوف يقوم الطبيب بإجراء اختبار من الاختبارات الآتية:

  1. تحليل الدم: سوف يتم إرسال عينة من الدم إلى مختبر التحاليل الطبية، وذلك للكشف عن جميع الهرمونات الموجودة في الدم.

    وأيضًا يتم عمل فحص كامل على مستوى هرمونات الغدة الدرقية والإستروجين والتستوستيرون والكورتيزول وذلك من خلال تحليل الدم.

  2. اختبار الحوض: يتم فحص عنق الرحم لمعرفة ما إذا كان هناك أي كتل أو أورام غير طبيعية.

    وعند إجرائه للرجل يتم فحص كيس الصفن ما إذا كان هناك كتل أو أورام.

  3. الموجات فوق الصوتية: يتم استخدام الموجات فوق الصوتية.

    للحصول على صورة كاملة للرحم أو المبيض أو الخصيتين أو الغدة الدرقية أو الغدة النخامية.

  4. اختبارات إضافية: قد يحتاج الطبيب إلى استخدام اختبارات أكثر دقةً مثل الرنين المغناطيسي أو الأشعة السينية.

    أو مسح للغدة الدرقية، كما يمكن عمل اختبار لمعرفة عدد الحيوانات المنوية أو قد يقوم الطبيب بأخذ عينة لفحصها.

علاج اضطراب الهرمونات  

يختلف علاج اضطراب الهرمونات من شخص إلى آخر بناءً على سبب الاصابة الرئيسى بهذا الاضطراب.

سواءً كان ناتجًا عن خلل في الهرمونات أو خلل في الغدد الصماء التي تُنتج هذه الهرمونات.

لذلك قد يحتاج كل شخص لإجراء العديد من الفحوصات المختلفة لتحديد العلاج المناسب، وهذه العلاجات تشمل:

  • قد يلجأ الطبيب لوصف العلاج باستخدام هرمون الإستروجين.
    لأن هذا العلاج يستخدم عندما تشعر المرأة بارتفاع مفاجئ فى حرارة الجسم بعد انقطاع الطمث.
  • الإستروجين المهبلي: يتم استخدام كريم يحتوي على مادة الإستروجين لوضعه في المهبل.

    وذلك إن كانت المرأة تعاني من بعض الآلام أو جفاف في المهبل عند ممارسة العلاقة الحميمة.

  • استخدام وسائل منع الحمل: مثل حبوب منع الحمل أو الحلقات المهبلية أو اللولب.

    كل ذلك يساعد على تنظيم الدورة الشهرية كما يساعدك أيضًا على تقليل الشعر الزائد في الوجه وكافة انحاء الجسم.

  • الأدوية المضادة للأندروجين: الأندروجين هرمون ذكري يوجد في  الحمض النووى للرجال والنساء.

    وتستخدم هذه الأدوية عند أغلب النساء اللواتي لديهن مستويات عالية من هرمون الأندروجين وذلك لمنع نمو شعر الوجه والتخلص من تساقط الشعر و علاج حَب الشباب.

  • دواء الميتفورمين: من الأدوية التى تستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثانى، ويستخدم أيضًا لعلاج متلازمة تكيس المبايض.
  • العلاج باستخدام هرمون التستوستيرون: يستخدم هرمون التستوستيرون عند انخفاض مستوى الهرمون في الرجال.

    وأيضًا يستخدم عند تأخر البلوغ في سن المراهقة.

  • العلاج باستخدام هرمونات الغدة الدرقية: تستخدم هرمونات ليفوثيروكسين الصناعية عند الإصابة بقصور في الغدة الدرقية.

    وذلك لإعادة التوازن الهرموني في هرمونات الجسم.

  • دواء الفليبانسرين: يستخدم دواء فليبانسرين لعلاج انخفاض الرغبة الجنسية عند النساء وذلك قبل الوصول إلى سن اليأس.

طرق طبيعية للمحافظة على اتزان الهرمونات  

تؤثر اضطرابات الهرمونات على الصحة الجسدية والعقلية والعاطفية للإنسان.

كما تنتج الغدد الصماء كميات دقيقة جداً من الهرمونات اللازمة للعمليات الحيوية التي تحدث فى جسم الإنسان.

وبالرغم من ذلك قد يصاب العديد من الأشخاص بمرض اضطراب الهرمونات.

ولكن يوجد العديد من الطرق التي تساعدك على تحسين مستوى الهرمونات في الجسم، وهذه الطرق تشمل:

  1. تناول البروتين: تناولك يومياً لكميات كافية من البروتين يوفر لكِ الأحماض الأمينية الأساسية التي لا يمكن للجسم إنتاجها.

    يعمل أيضاً البروتين على تحفيز إنتاج الهرمونات التي تساعدك الشعور بالشبع، لذلك يجب تناول مابين 20 إلى 30 غرامًا على الأقل من البروتينات في كل وجبة.

  2. ممارسة التمارين الرياضية: تعتبر ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام لها تأثير جيد على صحة الهرمونات فى الجسم.

    أيضًا تعمل الرياضة على تقليل مستوى الإنسولين في الجسم مما يسبب زيادة حساسية الجسم له.

  3. تجنب تناول السكريات والكربوهيدرات: من المعروف أن السكر يعمل على زيادة مستوى الإنسولين فى الجسم.

    والكربوهيدرات تعمل على تعزيز مقاومة الإنسولين للجسم.

    لذلك يفضل اتباع نظام غذائي جيد يحتوي على كميات قليلة من السكر والكربوهيدرات.

  4. التحكم في التوتر: دائماً يكون للتوتر دور كبير في اضطراب الهرمونات وخاصةً هرمون الكورتيزول و هرمون الأدرينالين.

    لذلك ينصح بضرورة القيام بالأنشطة والممارسات التي تقلل من التوتر وبشكل يومي لمدة لا تقل عن 10 إلى 15 دقيقة.

    المزيد من طرق المحافظة على اتزان الهرمونات

  5. تناول الدهون الصحية: تناول الأطعمة التى تحتوى على الدهون الطبيعية والصحية تعمل على خفض مقاومة الإنسولين وخفض الشهية.
  6. الإفراط في الأكل: تناول المزيد من السعرات الحرارية في كل وجبة غذائية يساعدك في الحفاظ على التوازن الهرموني للجسم.
  7. الشاي الأخضر: تناول كوب إلى ثلاثة أكواب يومياً من الشاي الأخضر يساعدك على تحسين الاستجابة للإنسولين.
  8. تناول المأكولات البحرية: تحتوي أسماك السلمون والسردين والرنجة على أحماض أوميجا 3.

    والتي تعمل كمضاد للالتهاب وتعمل على خفض مستوى الإنسولين فى الجسم.

  9. النوم: الحصول على عدد ساعات نوم كافية لمدة لا تقل عن سبع ساعات يحافظ على التوازن الهرموني فى الجسم.
  10. المشروبات السكرية: تجنب تناول المشروبات السكرية يساعدك على تحسين التوازن الهرموني للجسم.
  11. تناول وجبات غذائية تحتوي على الألياف: تناول الأطعمة الغنية بالألياف سهلة الذوبان وبشكل يومي.

    سوف يعمل على زيادة حساسية الإنسولين وتحفز إنتاج الهرمونات التي تجعل الشخص يشعر بالشبع وعدم الشعور بالجوع سريعاً.

  12. تناول البيض: من فوائد البيض العمل على خفض مستويات الإنسولين بالجسم كما يزيد من حساسية الإنسولين و العديد من الفوائد لصحة القلب.

فيديو عن أعراض اضطراب الهرمونات  

فى هذا الفيديو تقدم لكِ قناة (الجزيرة) دكتورة نعمة الحلبى أخصائية النساء والتوليد.
كافة النصائح والمعلومات عن اضطراب الهرمونات لدى النساء، وماهى الأعراض وطرق العلاج، للمزيد شاهدى الفيديو الأن.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق