صحة المرأة

علاج حكة المهبل للمتزوجات

علاج حكة المهبل

تعتبر مشكلة الالتهابات المهبلية أو حكة المهبل من أكثر المشاكل الصحية التي تشتكى منها الكثير من الفتيات والسيدات.

حيث يترافق ذلك الشعور بالإلتهابات مع مجموعة من الأعراض الجانبية .

مثل، الشعور بالحكة وحدوث احمرار شديد في المهبل، وأحياناً يكون الالتهاب مصحوبًا ببعض الافرازات المخاطية فى المهبل.

ومن المعروف، أن التهاب المهبل ناتج عن التهاب فى جدار المهبل نتيجة لإنخفاض مستوى الإستروجين وخصوصًا عند الوصول لسنّ اليأس.

أو وجود عدوى مرضية أو التعرض لبعض المواد كيميائية، والذي بدوره يؤدي إلى خلل في التوازن الكيميائى بين الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في تجويف المهبل.

وبالتالى تحدث الالتهاب، وفي هذا المقال يقدم لكِ موقع ثقفنى علاج حكة المهبل للمتزوجات وأسبابه.

أسباب حكة المهبل  

دائماً عند أغلب الفتيات قد يرافق حكة المهبل الشعور ببعض الأعراض الغير مريحة وأحيانًا تكون مؤلمة جداً.

وهى تحدث في كثير من الأحيان بسبب المواد المهيجة أو الالتهابات المهبلية أو بسبب انقطاع الطمث.

وقد تحدث الحكة المهبلية أيضًا نتيجة لبعض الأمراض الجلديَّة أو الأمراض المنقولة جنسيًّا، كما قد تحدث حكة المهبل بسبب الإجهاد والتوتر.

أو خطر اللإصابة بمرض  السرطان في الفرج، ومن الجدير ذكره ان الإصابة بالحكة المهبلية أمر لا يدعو للقلق المبالغ فيه.

ومع ذلك، يجب على اى فتاة او سيدة مصابة بحكة المهبل بضرورة استشارة الطبيب المختص.

لتحديد سبب الحكة المهبلية والوصول إلى علاج سريع للتخلص من حكة المهبل للمتزوجات أو لغير المتزوجات.

ومن أهم الأسباب التي تسبب الإصابة بالحكة المهبلية ما يلى:

التهاب المهبل  

الإصابة بالتهابات المهبل تحدث كثيراً خصوصاً بعد الوصول إلى سن اليأس وقد يرافق التهاب المهبل ضعف في سماكة جدار المهبل.

وذلك بسبب انخفاض مستوي هرمون الاُستروجين فى الجسم، حيث يكون هذا أكثر شيوعًا بعد انقطاع الطمث.

حيث ثبت علمياً أن النساء المصابات بالضمور المهبلي لهم فرصة أكبر للإصابة بالأمراض المهبلية المزمنة و العديد من المشاكل في وظائف البول.

والشعور بالآلم أثناء الجماع، ووفقًا للرابطة الأمريكية لأطباء الأسرة، فإنّ ما يقارب من 44% من النساء بعد سن اليأس لديهن أعراض التهاب المهبل.

عدوى الخميرة المهبلية 

طبياً تعرف عدوى الخميرة المهبلية بإسم “داء المبايض” وهي حالة شائعة، حيث يحتوي المهبل في الحالة الطبيعية على ملايين البكتيريا وبعض الخلايا الخميرة.

ولكن عندما يحدث خلل كيميائى في توازن البكتيريا أو الخميرة، يمكن لخلايا الخميرة أن تتكاثر بسرعة.

وهذا بدوره يسبب حكة شديدة فى المهبل، وتورم، وأحياناً قد يحدث تهيج وإفرازات شديدة في المهبل.

حيث أن معظم النساء التى تصاب بالعدوى الفطرية المهبلية مرة واحدة على الأقل في حياتهن.

التهاب الفرج  

عبارة عن التهاب يحدث في الفرج والمهبل، وهو يعتبر من الحالات الشائعة التى تؤثر على النساء أو الفتيات ومن جميع الأعمار.

حيث أن التهاب الشرج البكتيري الذي يؤثر على 30% من النساء في العالم هو أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث الالتهابات والحكة المهبلية ثم يليه داء المبايض المهبلي و (عدوى الخميرة).

 

داء المشعرات  

بالتأكيد قد يكون الإسم غريب بعض الشىء ولكننا اليوم سوف نوضح لكِ ماهو داء المشعرات، وهي عدوى تنتقل عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة.

وتكون بسبب طفيل مجهري اسمه (trichomonas vaginalis)، حيث يوجد الطفيل في المهبل وتحديداً فى أنسجة المجاري البولية.

الإصابة بالديدان الدبوسية

تعتبر الإصابة بالديدان الدبوسية من أكثر أنواع عدوى الديدان المعوية التى تصيب الإنسان، ويمكن لهذه الديدان أن تنتشر بسهولة فى انحاء الجسم.

حيث أنها أكثر شيوعًا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم مابين 5 إلى 10 أعوام، وتعمل هذه الديدان الدبوسية على تهيج وحكة فى فتحة الشرج.

وذلك بسبب أن أنثى الدودة الدبوسية تضع بيوضها بين طبقات الجلد وبالتحديد حول فتحة الشرج وذلك بعد تحركها من القولون وخروجًا من فتحة الشرج أثناء الليل.

و نتيجة لهذا التهيج أو الحكة يقوم الشخص المصاب بخدش المنطقة المصابة.

ومن هنا ينتقل بيض الدودة الدبوسية إلى الأصابع وبالتالى يكمل دورته في التكاثر من جديد بعد الوصول إلى جسم جديد.

 

التهاب الإحليل  

المصطلح الطبى لالتهاب الإحليل هو عندما يصبح الإحليل أو الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة إلى خارج الجسم ملتهبًا ومتهيجًا.

وفي اغلب الحالات قد يسبب التهاب الإحليل بعض الألم أثناء التبول، حيث يكون السبب الرئيس لالتهاب الإحليل هو العدوى البكتيرية.

وبالتالى يؤثر التهاب الإحليل على الكثير من الناس ومن مختلف جميع الأعمار، حيث يكون لدى الإناث فرصة أكبر لتطور الحالة عن الذكور، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن مجرى البول عند الرجال.

يكون بطول القضيب، وهو أطول بكثير من النساء، وهناك العديد من أعراض التهاب الإحليل لدى النساء.

والتي تشمل: زيادة الرغبة المستمرة فى التبول، الانزعاج الشديد أثناء التبول، حرقة أو تهيج في فتحة مجرى البول، وقد يحدث احياناً إفراز غير طبيعي من المهبل مع العديد من الأعراض البولية.

 

الثآليل التناسلية  

تعرف الثآليل التناسلية بأنها عبارة عن زوائد ناعمة تظهر فقط على الأعضاء التناسلية.

وتنتقل التآليل التناسلية عن طريق الاتصال الجنسي، وتكون الثآليل التناسلية ناجمة عن الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV).

ويمكن للثآليل التناسلية أن تسبب الألم الشديد والشعور بعدم الراحة والحكة المستمرة.

وتعتبر الثآليل التناسلية خطيرة جداً وبشكل خاص على النساء.

وذلك لأن بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري يمكن أن تسبب أيضًا سرطان فى عنق الرحم أو الفرج.

 

سرطان الفرج  

سرطان الفرج أو كما يعرف طبياً بسرطان الأعضاء التناسلية الخارجية عند الإناث.

حيث أن الإصابة بسرطان الفرج تظهر على الشفاه الخارجية للمهبل، ولكن قد تتأثر أيضًا العديد من أجزاء الفرج، خاصةً مع زيادة حالة السرطان.

متلازمة سجوجرن

تعتبر متلازمة سجوجرن واحدة من أشد أمراض اضطراب المناعة، والتي بدورها فهى تؤثر بدرجة كبيرة على الغدد اللعابية والغدد الدمعية.

كما تعمل هذه الغدد في الجسم على توفير الرطوبة الازمة في العينين والفم، وذلك إما على شكل لعاب أو دموع.

إن متلازمة سجوجرن تؤثر على الجسم كله، حيث يمكن أن تسبب ما يلي:

  1. جفاف مهبلي للسيدات.
  2. جفاف يصيب الجلد أو طفح جلدي.
  3. آلام فى المفاصل.

ويمكن أيضًا أن تتسبب متلازمة سجوجرن في التهاب العديد من الأعضاء مثل: الكليتين أو الرئتين.

 

أعراض الإلتهابات المهبلية  

تؤدي الإصابة بالتهاب المهبل إلى ظهور إفرازات والشعور بالحكة والألم، وقد ذكرنا أن السبب الرئيسى هو تغير في التوازن الطبيعي للبكتيريا المهبلية.

أو نتيجة للإصابة بعدوى، وأيضًا قد يسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين فى الجسم بعد انقطاع الطمث.

حدوث بعض الاضطرابات فى الجلد، كل ذلك يمكن أن يسبب لكى التهاب فى المهبل، و من أكثر مسببات التهاب المهبل هي:

    • التهاب المهبل الجرثومي: يحدث ذلك نتيجة لتغير شديد في البكتيريا الطبيعية الموجودة في المهبل، والذي بدوره يسمح بزيادة نمو الكائنات الدقيقة الأخرى المتواجدة فى المهبل، حيث تتميز إفرازات المهبل بلونها ما بين اللون الأبيض الى اللون الرمادي ذات الرائحة الكريهة.
    • عدوى الخميرة: والتي عادة ما تكون بسبب فطر طبيعي، حيث تكون الحكة من أهم ما يميز عدوى الخميرة، وتكون إفرازات المهبل بيضاء سميكة تشبه الجبن.
    • داء المشعرات: والذي ينجم بسبب طفيلي، وينتقل عادة عن طريق الجماع الجنسي، حيث تتميز إفرازات المهبل بأنه يكون لونها صفراء مخضرة واحيانًا تكون رغوية.

يمكن الاستدلال على إصابة السيدة بالتهابات في المهبل من خلال ظهور بعض الأعراض الآتية:

  1. تغيير ملحوظ فى للون أو رائحة أو كمية الإفرازات المهبلية.
  2. الحكة الشديدة فى المهبل.
  3. ألم شديد أثناء الجماع.
  4. ألم وحرقة عند التبول.
  5. نزيف مهبلي خفيف أو بقع دم فى الملابس الداخلية.

 

علاج حكة المهبل للمتزوجات  

  • الحكة المهبلية دليل على وجود التهاب فى المهبل أو حدوث إصابة بعدوى الخميرة وغيرها من الأسباب، ويمكن أيضًا أن تكون الحكة المهبلية بسبب تناول بعض الأطعمة التى هى فى الأصل مريضة مثل ” اللحوم أو الدواجن” أو عدم التوازن في البيئة المهبلية.
  • علاج حكة المهبل للمتزوجات يتم من خلال اتباع مجموعة من الإرشادات والأساليب، بما في ذلك تناول بعض العلاجات المنزلية، ولتحديد الاُسلوب المناسب يجب أولًا استشارة طبيبك الخاص لإجراء بعض الفحوصات البدنية، وذلك لأن الحكة المهبلية احدى الأعراض الشائعة للأمراض المنقولة جنسيًا، ويمكن للفحص البدني تحديد ما إذا كانت المرأة تظهر عليها علامات التهاب المهبل أو عدوى الخميرة، وبناءً عليه يمكن لطبيبك المختص وصف أفضل وسيلة ملائمة للعلاج وذلك بناءً على الأعراض.

ومن أهم الوسائل المستعملة لعلاج حكة المهبل ما يلى:

علاج حكة المهبل للمتزوجات بالأدوية والعقاقير  

  • في معظم الحالات يكون علاج حكة المهبل عن طريق تناول أقراص مضادات حيوية أو مضادات الطفيليات.
  • فى بعض الحالات الأأخرى يقوم الطبيب بوصف مراهم وكريمات مضادات حيوية مهبلية، حيث أن جرعتها تكون بالاعتماد على درجة خطورة الإصابة بحكة المهبل، وغالبًا تكون فترة الاستخدام من ثلاثة أيام إلى إسبوع.
  • إذا كان تلك الحكة مصاحبة لانقطاع الطمث فإن العلاج الأمثل يكون بتناول أقراص أو مراهم تحتوي على هرمون البروجيسترون.

علاج حكة المهبل للمتزوجات بالمواد الطبيعية  

يوجد العديد من المواد الطبيعية التي تساعدك على التخلص من حكة المهبل، ومن أهمها:

  • علاج حكة المهبل بالثوم: يمتاز الثوم باحتوائه على العديد من الخصائص المضادة للبكتيريا والالتهابات المسؤولة عن إحداث الحكة في المهبل.
  • علاج حكة المهبل بالماء والملح: تعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق استخدامًا عبر التاريخ نظرًا لقدرة الملح في التأثير على نمو البكتيريا والميكروبات المسببة لحكة المهبل وهذا بحد ذاته كفيل بتقليل الحكة المهبلية، حيث تكون طريقة الاستخدام بإضافة ملعقة كبيرة من الملح الناعم إلى كوب متوسط من الماء واستخدامه كغسول مهبلي، كما ينصح أيضًا بعدم استخدام الملح إذا كانت المرأة تعاني من أي جروح في منطقة المهبل، حتى لاتشعر بالآلم.

طرق الوقاية من التهابات المهبل  

    • ينصح دائماً بضرورة الحفاظ على منطقة المهبل بأن تكون نظيفة وجافة، حيث لا ينصح الأطباء باستعمال بخاخات المهبل أو الصابون المعطر فى هذه المنطقة الحساسة، وذلك لأنها قد تسبب التهيج، وأيضًا قد تعمل هذه المواد على ازالة البكتيريا النافعة الموجودة في المهبل، ومن الطرق الهامّة التي تُساعدك على الوقاية من حدوث التهابات المهبل:

 

  • الاغتسال جيداً بعد استخدام المرحاض من الأمام إلى الخلف، وذلك لتجنب انتشار البكتيريا البرازية من فتحة الشرج إلى المهبل.
  • تجنب ارتداء الملابس الداخلية التي تحمل الحرارة أو الرطوبة مثل: الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون أو الألياف الصناعية، كما أن ارتداء الجينز الضيق ليس أمر جيد، ويفضل عدم ارتداء السراويل الرياضية الغير قابلة للتنفس.
  • تناول كوب واحد من اللبن يومياً يساعدك فى تقليل خطر الإصابة بالتهابات المهبل.
  • استعمال الواقي الذكري أثناء العلاقة مع زوجك هو أفضل وسيلة للوقاية من الإصابة بالعدوى المنتقلة جنسيًا.
  • ينصح بضرورة إجراء فحص كامل لأمراض النساء كل عام، بما في ذلك مسح شامل لعنق الرحم، وذلك من أجل الإطمئنان على صحتك.

فيديو .. علاج حكة المهبل للمتزوجات

في هذا الفيديو تقدم لكِ ( Menna Sabry ) أنواع الالتهابات و الافرازات المهبليه المختلفه و أسبابها و طرق علاجها و كيفية الوقاية منها، للمزيد شاهدى الفيديو الأن.

فى النهاية نتمنى لكِ دوام الصحة وأفضل حال، “أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين. اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير”

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق