نصائح بعد الولادة

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل

الرضاعة الطبيعية أو بما تسمى (الرضاعة النظيفة) فترة تمر بها أغلب الأمهات اللاتي يعتمدن على الرضاعة الطبيعية فقط وتأتي بعد فترة النفاس ويتوقف فيها دم الدورة الشهرية وتجعلكِ سيدتي هذه الفترة تفكرين كثيراً “هل أتخذ من الرضاعة الطبيعية وحدها وسيلة لمنع الحمل؟ ”

الرضاعة الطبيعية
هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟

الرضاعة الطبيعية ومنع الحمل

الرضاعة الطبيعية تجعلك فعلاً أقل خصوبة وتوقف نزول دم الحيض لفترات طويلة عند أغلب السيدات ربما تصل إلى عام , ولكن من الممكن أن يحدث تبويض وبالتالي حمل , ولهذا لاتعتبر وحدها وسيلة جيدة و مضمونة لمنع الحمل .

متى تعمل الرضاعة الطبيعية على منع الحمل؟

تعمل الرضاعة الطبيعية على منع الحمل لمدة 6 أشهر فقط على الأغلب، وبعد هذه الفترة سيبدأ طفلك بالاعتماد على الطعام الخارجي , أو النوم لفترات طويلة بدون الحاجة للرضاعة ,

وبالتالي تقل عدد الرضعات الأساسية وتقل فاعلية هذه الوسيلة (الرضاعة الطبيعية).

ارتفاع هرمون البرولاكتين (المسؤول عن إفراز اللبن) في هذه الفترة هو الذي يجعل جسدك أقل خصوبة وبالتالي تقل عملية الإباضة وتقل فرص حدوث الحمل.

تتأخر دورتك الشهرية عن القدوم بعد الولادة كلما زاد عدد مرات إرضاعك للطفل فـ على سبيل المثال

إذا كنتِ ترضعينه من 6 إلى 8 مرات بـ اليوم رضعات مشبعة ستتأخر دورتك لأن جسدك كأنه في (حالة حمل) وربما تتأخر من 6أشهر إلى عام.

ولكن:

اعتمادك على الرضاعة الطبيعية لمنع الحمل بدون استخدام وسيلة أُخرى هو شئ غير مرغوب به،

ونصح كثير من الأطباء باستخدام وسيلة أخرى إلى جانب الرضاعة على سبيل المثال: الحبوب أو اللولب أو الواقي الذكري.

وسيساعدك طبيبك الخاص على تحديد الوسيلة الأنسب لكِ سيدتي .

ربما يحدث الحمل في أي فترة من الفترات بدون حتى أن تلاحظي ذلك فعلى سبيل المثال :

إذا كنتِ تستخدمين لطفلك ببرونة من الحليب الصناعي أو غيره , أو لهاية لإسكاته في كثير من الأوقات

فهذا يزيد الوقت بين الرضعة والرضعة الأخرى وتقل عدد مرات الرضاعة تدريجيا مما يعني احتمال حدوث إباضة وبالتالي حمل.

إذا كنتِ تمرين بمرحلة إدخال الطعام لطفلك فأنتِ تدريجياً تقللين من عدد مرات إرضاعه وتزيد بالتالي فرص حملك.

من المعروف أن عملية التبويض تحدث قبل أيام الحيض أي قبل فترة نزول الدورة الشهرية مما يعني أن احتمال حدوث حمل بدون علمك مع الأخذ بالأمثلة السابقة هو كبير جداً.

 

ولهذا ننصحكِ سيدتي بمراجعة طبيبك الخاص لمساعدتك في تحديد الوسيلة المناسبة لمنع الحمل ,

وهذا إذا كان طفلك ما زال صغيراً أو كنتِ غير مستعدة بعض لخوض تجربة الحمل مرة أخرى .

 

تواصل معنا عبر الفيس بوك

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق